دمي الذي صار خرافة… شعر: أنور الخطيب

دمي الذي صار خرافة… شعر: أنور الخطيب

دمي الذي صار خرافة شعر: أنور الخطيب ما هذا البغاء المستلقي على شاطئ الأرجوان! ينتظر القواربَ المحشوّةَ بالعبيد ليلقي عليها وصايا الحرية! ما هذه الثرثرات في الشاليه المجاور للموج تفوح منه رائحة اغتيال اللازورد والبحارة القدماء مُقيدون برمل الرحيل لذبحهم عند استقبال …

خذها.. شعرأنور الخطيب

خذها.. شعرأنور الخطيب

خذها.. شعر: أنور الخطيب خذها.. كأنك تحمل طفلا حديث الولادة شمّها، كمن يستعيد حاسة الشم مرة واحدة وقبّلها، بعينيك على شامة في  جيدها كي لا يلامس المجاز وشماً تحت ثغرها وخذها.. كأنك الآن تحررت من سجن اللغات وصار جسمك أبجديتها حدّثها بكل …

المرأة التي تتباهى بلازورد عينيها.. شعر أنور الخطيب

المرأة التي تتباهى بلازورد عينيها.. شعر أنور الخطيب

المرأة اللازورد شعرأنور الخطيب المرأة التي تتباهى بلازَوَرْدِ عينيها وتفشل في جَعْل الشاعر يركع لصق ثدييها ليكتب نصاً مفتوحاً على الطفولة هي أنثى، لا تعرف كيف تدجّن موج بحرها وتفشل قي ترويض الذئب حول قرنفلها، المرأة التي تثرثر في حضرة السّرد عن …

مباركٌ جسدي.. شعر: أنور الخطيب

مباركٌ جسدي.. شعر: أنور الخطيب

مُباركٌ جسدي أنور الخطيب مباركٌ جسدي مُغطّى بألف وشمٍ ووشم كل غزالة مرّت به نحتت حرفين وفم ووقّعت بإظفرها بدم حتى إذا انتهتْ تأمّلتْ: سبحان هذا التراب كيف أزرع فيه لظايَ فينبت ألفُ قابلةٍ وأم ويفرح بالعدم! *** مبارك جسدي أحرق كل …

جاري.. شعر أنور الخطيب

جاري.. شعر أنور الخطيب

جاري شعر: أنور الخطيب جاري لم يقرأ كنفاني لكن، يحمل مطرقةً يومياً ويدقّ جدار الخزان ولا من مجيبْ وأنا، لدي واجبٌ منزليٌ يوميٌ: أبلّل ريشتي بِبنّ قلبي لأكتب طالعي، جاري يلح في الطرقِ وقلبي، صامتٌ كخزّانه، عادةُ جاري الطرق حتى الإغماء وعادتي …